معهد إعداد القادة يطلق دبلوم إدارة التسويق والاستثمار الرياضي

يعلن معهد إعداد القادة عن تدشين دبلوم إدارة التسويق والاستثمار الرياضي كأول دبلوم تدريبي يقدمه المعهد ضمن برنامج القيــادات الرياضية، وذلك بدعم وتوجيهات من سمو وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل. ويهدف البرنامج إلى صـــقل وتطــــوير الكــــفاءات فـــي مختلف المجالات في القطاع الرياضي لتحقيق مستهدفات برنامج جودة الحياة أحد بـــرامج رؤية المملكة 2030. ويسعى المعهد من خلال دبلوم إدارة التـــسويق والاستثمار الرياضي إلى إعداد وتأهيل كوادر متخصصة في مجال الإدارة الرياضية، قادرة على المنافسة في سوق العمل وتلبية متطلبات التـــنميــة المــســـتدامة وخدمة المجتمع من خلال توفير بيئة تعليمية محفزة تُسهم في تزويد المتخـــصصـــين والمــــمارســــين بالمـــعــــارف والتــــطبيقات العمــلية اللازمة؛ وتطــوير مستوياتهم المــهنية لمواكبة المستجدات العلمية في إدارة الاستثمار والتسويق الرياضي. وفتح باب التسجيل عن طريق منصة معهد إعداد القادة التعليمية (lms.ldi.sa) للبرنامج الذي تقرر أن ينطلق في 15 أغسطس المقبل، بمعدل 30 ساعة مقسمة على فصلين دراسيين لمدة عام كامل، وتم إعداد الحقائب والمواد التعليمية بالتعاون مع كلية علوم الرياضة والنشاط البدني في جامعة الملك سعود، وسيخضع الطلاب لمحاضرات مسائية تقام (عن بعد) لمدة 4 أيام في الأسبوع لدراسة المقررات التالية: صناعة الرياضة ومشاريعها، الاحتراف الرياضي، أسس التسويق الرياضي، إدارة الاقتصاد والاستثمار الرياضي، قوانين الاستثمار والتسويق للألعاب الريـــاضية، إدارة أعمال اللاعبين، ثقـــافة العــــلاقات التجارية، الاستثمار في الرعايات الرياضية، مقرر المبيعات والتمويل الرياضي، مقرر إدارة البيانات في الرياضة، وأخـــــيراً مشروع التخرج. وحددت إدارة المعهد 25 مقعداً لمن تنطبق عليه شروط القبول التي تتمثل بأهمية أن يكون حاصلاً على شهادة الثانوية العامة فما فوق، وأن يكون عاملاً في المجال الرياضي، ويمتلك خبرة لا تقل عن 3 أعوام، بالإضافة للالتزام التام خلال فترة الدبلوم، كما تنوه إدارة المعهد بأنه لا يحق للطالب التسجيل في أكثر من دبلوم تابع للمعهد، وضرورة اجتيازه للمقابلة الشخصية مع إرفاق موافقة رسمية من قبل جهة العمل للمتقدم. وتأتي أفضلية القبول في أن يكون عمل المتقدم ذو علاقة مباشرة بتخصص الدبلوم أو من العاملين في الاتحادات والأندية ومنسوبي الوزارة في مجال التخصص، بالإضافة لأهمية حصول المتقدم على تقييم عالي في المقابلة الشخصية.